دراسات حول انتشار العنف ضد المرأة في السعودية

في السعودية و مع غياب المسح الإحصائي لمدى انتشار ظاهرة العنف ضد الزوجات، تصبح الدراسات البحثية المتخصصة هامة.  هناك 3 دراسات كبيرة تناولت موضوع العنف ضد الزوجات في السعودية من جانب صحي.

الأحدث تمت في الأحساء هذا العام 2011 على 2000 سيدة سعودية متزوجة أو سبق لها الزواج في أعمار بين 15-60 سنة.  تمت الدراسة بتوزيع استبيان على السيدات المختارات عشوائيا من مراكز صحية تغطي منطقة الإحساء عبر موظفات مؤهلات.  أوضحت الدراسة أن انتشار العنف الجسدي كان 18% و النفسي (35.9%) و الجنسي 6.9%. 7% من النساء تم تعرضهن للضرب على البطن و 11% تعرضن للضرب عموما أثناء الحمل.

أوضحت الدراسة وجود ارتباط بين التعرض للعنف السمتمر من الشريك و الضعف الصحي العام لدى الزوجة و الإجهاض و الأمراض النسائية و تعاطي المهدئات.  عمدت معظم السيدات المعرضات للعنف لاستشارة أهاليهن أو مقابلة عنف الشريك بعنف مماثل أو الشكوى لصديقة.

في المنطقة الشرقية أيضا عمدت مجموعة بحثية في العام 2001 إلى دراسة عنف الشريك أثناء الحمل على 7105 سيدة  على مدى 3 سنوات لتحديد تأثير العنف أثناء الحمل على مضاعفات الحمل و الولادة، وجدت المجموعة أن عنف الشريك أثناء الحمل كان منتشرا بما معدله 21% من السيدات أي امرأة من بين كل 5 سيدات حوامل،  و ارتبط ذلك العنف بتعرض السيدات للمضاعفات السية للحمل كالولادة المبكرة و القيصرية و الإجهاض و التنويم و الأمراض.

في المدينة في 2009، كانت نسبة انتشار عنف الزوج بين 689 سيدة في مراكز الرعاية الأولية مقاربة لنسبتها في الأحساء.  25.7% سيدة تعرضت للعنف الجسدي و 32.8% سيدة تعرضت للعنف المعنوي.  و من بين المعنفات جسديا تعرضت 63% منهن لعنف شديد أدى لإصابات خطيرة.   قام الباحثون بحساب نسبة النساء المتعرضات للعنف على الأقل مرة في حياتهن و كانت 57.7%.  و كما في عينة الأحساء لم تناقش سوى 36.7% من السيدات لمناقشة مشكلة العنف مع أطباء و طبيبات الرعاية الصحية.

في الرياض و في دراسة بين المراهقات حول تعرضهن للتحرش الجنسي، قام الباحثون باختيار مدرستين في الرياض في 2008.  تم اختيار 450 طالبة بشكل عشوائي للإجابة عن أسئلة استبيان حول التحرش الجنسي.  ما يعادل 10% من الطالبات أكدن تعرضهن للتحرش الجنسي و كانت الفتيات الأكثر تعرضا هن المتأخرات في ترتيب الأطفال في العائلة (بعد الطفل الخامس) و ممن لا يجدن آباء و أمهات مستمعين أو متفهمين. فقط 31% من الطالبات تلقين توجيهات حول التعامل مع التحرش الجنسي.

و لا توجد إحصائية شاملة عن مسببات العنف ضد المرأة أو الانطباعات الخاصة بتقبل العنف لدى النساء أو استخدامه من الرجال في السعودية.  كما لا يوجد دراسة عن مدى فعالية تعاطي العاملين في الصحة أو الشرطة أو التعليم مع الحالات الواردة إليهم أو استعدادهم لاتخاذ إجراءات حاسمة حتى و إن وجدت بروتوكولات للعنف في مجال العمل.

في إحصائية أصدرتها وزارة الشؤون الاجتماعية مؤخرا كانت الرياض –ربما بحكم الكثافة السكانية- هي الأعلى في حالات العنف الأسري الواردة لمراكز التبليغ في الوزارة بمعدل (425) تليها مكة (159) و بعدها عسير (101).  و مع الأرقام المنشورة يمكن لنا أن نتوقع أن هناك عددا أكبر كثيرا من هذا العدد لم يتم التبليغ عنه بسبب الاعتبارات الاجتماعية و القانونية الخاصة بالمجتمع السعودي.

في التقرير السابع للجمعية الوطنية لحقوق الإنسان ورد أن ما نسبته 20% من القضايا الواردة للجمعية في 1431 (2010) كانت نتيجة للعنف الأسري في أعلى تسجيل لها منذ بداية إنشاء الجمعية في 1425.  و كان الزوج هو المسؤول عن العنف و يليه الأب في معظم هذه البلاغات.  و كان العنف البدني و الجنسي هو الأعلى شيوعا في البلاغات يليه الحرمان من الزواج و من ثم طلب الإيواء.  و كان الزوج هو المسبب الرئيسي في معظم بلاغات قضايا الأحوال الشخصية و يليه الطليق كما كانت النفقة و الحرمان من رؤية الأولاد هي أعلى المشكلات ظهورا في بلاغات الأحوال الشخصية.  وضعت الجمعية قضايا العنف ضد الطفل في تصنيف خاص خارج العنف الأسري للمرة الأولى في عام 1431و سجلت هذه البلاغات ما معدله 53% من مجمل البلاغات الواردة للجمعية.  و كانت الفتيات أكثر تعرضا للعنف مرتين من الأولاد (57 فتاة مقابل 25 ولد). و كان الأب هو المسبّب للعنف و العنف الجسدي و من ثم الحرمان من الأوراق الثبوتية هو الأكثر شيوعا.

و أظهر التقرير الثامن و الأحدث للجمعية الوطنية لحقوق الإنسان لعام 1432 (2011) استقبال الجمعية لثلاثمئة و سبعين قضية عنف أسري و 95 قضية عنف ضد الأطفال من مجموع 4692 شكوى تلقّتها الجمعية، و كانت نسبة قضايا العنف الأسري (16%) الواردة للجمعية في العام 2011 متقاربة مع نسبتها في العام الماضي (17%)،  و كالعام الماضي كان العنف الأسري بسبب الزوج هو الأكثر شيوعا (37.6%) و يليه عنف الأب (27%)، ويليهم عنف الأخ، الطليق، الطليق، و الابن و غيرهم بنسب أقل، و كان العنف البدني و النفسي هو الأكثر شيوعا (72%) من بين الشكاوي المقدّمة للجمعية… و ازدادت شكاوي العنف ضد الأطفال في العام 2011 (38%) عن العام 2010 (33%)، و كان العنف ضد الأطفال هو الشكوى الأكثر شيوعا كل عام من بين كل الشكاوي المقدّمة للجمعية منذ بدأ العمل بهذا التصنيف منذ عام 2009، أظهر التقرير أيضا أن الفتيات لازلن يشكلن ضعف ضحايا العنف ضد الأطفال بنسبة (62%) في مقابل ما نسبته (27%) من الصبيان، و أيضا كما لوحظ في العام الماضي كان الأب هو المتسبب بالعنف ضد الأطفال فيما نسبته (65%) من الشكاوي…

About these ads

8 Responses to دراسات حول انتشار العنف ضد المرأة في السعودية

  1. abuakrim قال:

    لعدم الأهتمام بالتربية الإنسانية في المجتمع ينتشر العنف في المجتمع السعودي
    فلو تم الأهتمام بعلاج الأمراض النفسية لدى ابنائنا عن طريق المتخصصين لكان هناك أمل في التخفيف من النسب العالية للعنف في المجتمع
    وكذلك فتح ابواب الحوار مع الجميع وبالخصوص مع الأجهزة الإدارية للحكومة لتمكنا من التخفيف من الضغط النفسي الذي يواجهه المواطن ومن ثم التخفيف من ردة الفعل

  2. sweety قال:

    بسبب النظرة القاصرة للنساء اولا ..وفهمم للقوامه بطريقة خاطئة اغلب ذكور المجتمع جاهل من هذه الناحية ..المنظمات الحقوقية في السعودية لاتستطيع فعل اي شي دورها فقط رقاااابي..اتمنى تطبيق اسقاط القوامه عن اشباه الرجال وتوفير مسكن وعلاج نفسي وجسدي للمعنفات على نفقه الحكومه ..هذا اقل شي تقدمه لنساء هذا الوطن ..قال جوهرة مكنونه وملكة قال …حسبي الله عليكم يااشباه الرجاااااال

  3. تنبيه: تغريداتي حول العنف بمناسبة اليوم العالمي للعنف 2011 « مدونة حقوق المرأة السعودية

  4. إيمان قال:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مجاهيد عظيمة تشكر جميع الجهات التي قامت بها

    لدي استفسار…
    هل لي بأخذ هذه الدراسات حيث أنني أقوم ببحث يخص العنف ضد المرأة

    شاكرة لكم

  5. Hala قال:

    العزيزة إيمان و عليكم السلام و رحمة الله
    تستطيعين أخذ الدراسات مع ذكر المرجع و الباحثين في كل دراسة، كل التوفيق

  6. أحمد الفضلي قال:

    السلام عليكم,
    أطلب من المختصين البدء جديا بدراسة علمية عميقة وبحته في كلا من المواضيع ( العنف الأسري, التحرش, الشذوذ الجنسي ), في جميع مناطق المملكة العربية السعودية, مع مراعاة (الخصوصية التامة للضحية, طرق جمع العينة الاحصائية, الأسباب, الحلول).
    1-يجب أن يملك الضحية الشعور بالأمان والخصوصية الكاملة قبل تقديمه للبلاغ.
    2-طرق أخذ العينات أهم مافي البحث, حيث لايمكن أن تبنى الإحصائيات والأرقام على مدرستين في منطقة سكانها يفوقون ال 5 مليون!! ربما كانت هذه المدرستين أكثر حالات العنف وربما العكس. أعلم أنكم تواجهون صعوبات كثيرة لأخذ الأذن في السماح بهذه العينات أعانكم الله على تخطيها
    3- في أحيان كثيرة يكون الضحية السبب في تعرضة لمثل هذه الإعتدائات أو السبب في إستمرارها كجهله بحقوقة أو كطامة اقترفها او في عدم تثقيف الزوج او الاب, فمن المهم معرفة أسباب التعدي.
    4- يجب أن تكون الحلولة مبنية علي أساس معطياتها وعلى أساس إيمانيات وأعراف أهل البلد, أعني انه من الغير المنطقي التسرع ونسخ حلول من دول أخرى والمطالبة بتطبيقها. فهذا الخطأ فادح جدا, والأسباب في ذالك كثيرة ومن ضمنها: أن العلاج المتخذ في تلك البلدة أدى إلى صنع مشاكل أخرى قد تكون أسوأ من العنف أو التحرش ذاته: كالقتل أو تشريد الأطفال أو تفكك وحدة المجتمع.عندنا في نيوزيلندا مثلا: ضرب أب إبنه فاشتكي الإبن على الفور بعد أن سمع من معلمه ان الضرب ممنوع, قامت السلطات بحبس الأب وأخذ الطفل إلى دار الرعاية, الان الوالدين لايحق لهم رؤية ابنهم مع رغم رغبة الطفل بذالك مما يؤثر على حالة الطفل والام النفسية والتعليمية, ومن الأمثلة تحريم الضرب إطلاقا مع أنه مشروع في ديننا بضوابطه وحدوده كاضربوهم عليها لعشر اي الاطفال, واضربوهن أي الزوجات كحل أخير. قد نختلف هنا قليلا والسبب سطحية فهمنا للشرع الحنيف وتشويه بعض المتخلفين له بصور بشعه
    أيضا شحن الأبناء او الطلاب بأن لهم الحق ان يشكتوا على ذويهم مصيبة كبيرة تشجع الابن او البنت على التمادي في الإنحراف, حتى صار بعض المنحرفين يعتدي على والديه واستاذه وفي هذا ظواهر كثيرة
    أشكركم كل الشكر وأرجوا أخذ الملاحظات المتواضعة في الحسبان فنحن في حاجة الى مثل هذه الاحصائيات والدراسات العميقة أكثر من حاجتنا لمعرفة بعض الارقام التي تثير الهم والحزن في الصدر فربنا الرحمن الرحيم ونبيه الرحيم الامين, فلابد لنا من التراحم او التدرب على الرحمة ان لم نكن من أهلها,

    وفقكي الله
    أحمد الفضلي

  7. مفيد عبيدات قال:

    زبدة الموضوع \\\\ اللي ما ترضاه على بنتك واختك وامك لا ترضاه على بنت الناس ثم ان المرأه خلقت من ضلع اعوج من ادم فيكفي انها اذا وصلت مرحله شده الغضب بكت وارتمت هذا يدل على ضعفها فهي مثل الطفل ((( ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء ))) اتق الله في أمة الله واعلم انك مسؤل عنها أمام الله عزوجل (( حسبي الله ونعم الوكيل في من يأذي زوجته ))

  8. مفيد عبيدات قال:

    1__ يجب على المسؤلين والجهات المختصه بهذه المشاكل رفع الجزيه على كل شخص يؤذي أهل بيته ما بين (( 50000 __ 1000 )) والسجن 3 شهور واذا استمر 6 شهور الى سنه غير كذا رح يبقى العنف الاسري والعياذ بالله

    2__ جلده امام الملأ ما بين 30 الى 60 جلده بعد صلاة الجمعه والتشهير به ليعلم الخلق ويرتدع استحياء من الناس ويجب ان يذل امام الخلق كما ذل زوجته وعذبها ((( اعلمو خلق الله أن المرأه ليست عبده لكم انما هي ام واخت ومؤنسة الحياه المرأه شريكة حياه تحمل الهم وتخاف عليك وتستر بيتك )))

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 201 other followers

%d bloggers like this: