إعلان وطني للإصلاح- نداء من مثقفين سعوديين للقيادة السياسية

بسم الله الرحمن الرحيم

20 ربيع الاول 1432
23 فبراير 2011

نداء من مثقفين سعوديين إلى القيادة السياسية
إعلان وطني للإصلاح

لا يخفى على أحد ما ترتب على الثورتين التونسية والمصرية من تفاعلات، وما ظهر بسببهما من تأزمات وحراك سياسي في العديد من الأقطار العربية – وبلادنا في القلب منها -، الأمر الذي أوجد ظروفا تفرض علينا جميعا مراجعة أوضاعنا، وبذل أقصى الجد في إصلاحها قبل أن تزداد تفاقما، ونجد أنفسنا أمام تطورات لا يمكن درؤها ولا التنبؤ بعواقبها.

وقد سبق لنخبة من المثقفين السعوديين أن قدموا لخادم الحرمين الشريفين في يناير 2003 مقترحات محددة ضمن وثيقة “رؤية لحاضر الوطن ومستقبله”. وقد رحب بها سلمه الله ووعد بالنظر فيها. كما أعلن عدد من كبار المسئولين في أوقات لاحقة بان الحكومة عازمة على تبني سياسات إصلاح واسع النطاق في جهاز الدولة، وفي علاقتها مع المجتمع السعودي.

الآن، وبعد مرور عقد على تلك الوعود، فان الإصلاحات الموعودة لم يتحقق منها إلا النزر اليسير، ونعتقد آن المشكلات التي أشير إليها في وثيقة الرؤية وما تبعها من خطابات مطلبية، قد تفاقمت بسبب تأخر الإصلاح السياسي.

إن الوضع الراهن مليء بالمحاذير وأسباب القلق. وإننا نشهد مع سائر أبناء الشعب السعودي انحسار الدور الإقليمي البارز الذي عرفت به بلادنا، وترهل الجهاز الحكومي، وتدهور كفاءة الإدارة، وشيوع الفساد والمحسوبيات، وتفاقم العصبيات، واتساع الفجوة بين الدولة والمجتمع، ولا سيما الأجيال الجديدة من شباب الوطن، الأمر الذي يُخشى أن يؤدي إلى نتائج كارثية على البلاد والعباد، وهذا ما لا نرضاه لوطننا وأبنائنا.

إن معالجة هذه الأوضاع تستوجب مراجعة جادة، والإعلان الفوري عن تبني الدولة والمجتمع معا لبرنامج إصلاحي واسع النطاق، يركز على معالجة العيوب الجوهرية في نظامنا السياسي، ويقود البلاد نحو نظام ملكي دستوري راسخ البنيان.

إن رضا الشعب هو الأساس لشرعية السلطة، وهو الضمان الوحيد للوحدة والاستقرار وفاعلية الإدارة الرسمية، وصون البلاد من التدخلات الأجنبية. وهذا يتطلب إعادة صياغة العلاقة بين المجتمع والدولة، بحيث يكون الشعب مصدرا للسلطة، وشريكا كاملا في تقرير السياسات العامة عبر ممثليه المنتخبين في مجلس الشورى، وأن يكون غرض الدولة هو خدمة المجتمع وصيانة مصالحه والارتقاء بمستوى معيشته، وضمان كرامة أفراده وعزتهم ومستقبل أبنائهم.

لهذا فإننا نتطلع إلى إعلان ملكي يؤكد بوضوح على التزام الدولة بالتحول إلى ” ملكية دستورية”، ووضع برنامج زمني يحدد تاريخ البدء بالإصلاحات المنشودة والشروع في تطبيقها وتاريخ الانتهاء منها. كما يؤكد تبنيها للأهداف الكبرى للإصلاح، أي: سيادة القانون، والمساواة التامة بين أفراد الشعب، والضمان القانوني للحريات الفردية والمدنية، والمشاركة الشعبية في القرار، والتنمية المتوازنة، واجتثاث الفقر، والاستخدام الأمثل للموارد العامة.

ومما نراه في هذا الصدد أن يتضمن البرنامج الإصلاحي العناصر التالية:

أولاً: تطوير النظام الأساسي للحكم إلى دستور متكامل يكون بمثابة عقد اجتماعي بين الشعب والدولة. بحيث ينص على أن الشعب هو مصدر السلطة، والفصل بين السلطات الثلاث: التنفيذية والقضائية والتشريعية، وكون السلطات محددة، وربط الصلاحيات بالمسؤولية والمحاسبة، وعلى المساواة بين المواطنين كافة، والحماية القانونية للحريات الفردية والمدنية، وضمان العدالة، وتكافؤ الفرص. والتأكيد على مسؤولية الدولة في ضمان حقوق الإنسان، وكفالة حق التعبير السلمي عن الرأي، وتعزيز الحريات العامة، بما فيها الحق في تكوين الجمعيات السياسية والمهنية.

ثانيا: التأكيد على مبدأ سيادة القانون ووحدته، وخضوع الجميع – رجال الدولة وعامة المواطنين – له، على نحو متساو ومن دون تمييز، وتحريم التصرفات الشخصية في موارد الدولة أو استعمالها خارج إطار القانون.

ثالثا: اعتماد الانتخاب العام والمباشر وسيلة لتشكيل المجالس البلدية ومجالس المناطق ومجلس الشورى، ومشاركة النساء في الترشيح والانتخاب.

رابعا: إقرار مبدأ اللامركزية الإدارية، وتخويل الإدارات المحلية في المناطق والمحافظات جميع الصلاحيات اللازمة لإقامة حكم محلي فعال ومتفاعل مع مطالب المواطنين في كل منطقة.

خامسا: تفعيل مبدأ استقلال السلطة القضائية، بإلغاء جميع الهيئات التي تقوم بادوار موازية خارج إطار النظام القضائي، وإشراف المحاكم على التحقيق مع المتهمين وأوضاع المساجين، وعلى هيئة الادعاء العام، وإلغاء التعليمات والأنظمة التي تحد من استقلال القضاء وفعاليته، أو تحد من حصانة القضاة، أو تفتح الباب للتدخل في اختصاصات القضاء. كما يجب الإسراع بتدوين الأحكام وتوحيدها. وتقنين التعزيرات، واعتبار ما وقعت عليه حكومتنا من عهود ومواثيق دولية لحقوق الإنسان جزءاً من منظومة الأحكام القضائية.

فكل ذلك يضمن العدل والمساواة والانضباط في تطبيق الأحكام. كما يجب تفعيل نظام الإجراءات الجزائية ونظام المرافعات لتحقيق ما ذكر، ومنع أي إجراء أو تصرف خارج إطارهما، أو انتهاك لحدودهما.

سادسا: التعجيل بإصدار نظام الجمعيات الأهلية الذي اقره مجلس الشو رى، وفتح الباب أمام إقامة مؤسسات المجتمع المدني بكل إشكالها وإغراضها، باعتبارها قناة لترشيد وتأطير الرأي العام، وتفعيل المشاركة الشعبية في اتخاذ القرار.

سابعا: رغم اتساع النقاش حول حقوق المرأة السعودية، إلا أن الحكومة لم تتخذ ما يكفي من إجراءات للوفاء بمتطلبات هذا الملف المقلق، لأن إهمال حقوق النساء أو تأجيلها يساهم في تعميق مشكلة الفقر والعنف، كما يضعف من مساهمة الأسرة في الارتقاء بمستوى التعليم. والمطلوب اتخاذ الإجراءات القانونية والمؤسسية الكفيلة بتمكين النساء من نيل حقوقهن في التعلم والتملك والعمل والمشاركة في الشأن العام دون تمييز.

ثامنا: إصدار قانون يحرم التمييز بين المواطنين، لأي سبب وتحت أي مبرر، ويجرم أي ممارسة تنطوي على تمييز طائفي أو قبلي أو مناطقي أو عرقي أو غيره، كما يجرم الدعوة إلى الكراهية لأسباب دينية أو غيرها. ووضع إستراتيجية اندماج وطني، تقر صراحة بالتعدد الثقافي والاجتماعي القائم في المجتمع السعودي، وتؤكد على احترامه، وتعتبره مصدر إثراء للوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي. نحن بحاجة إلى إستراتيجية فعالة للاندماج الوطني تعالج وضع الشرائح التي تتعرض للإقصاء والتهميش أو انتقاص الحقوق لأي من الأسباب المذكورة أعلاه، وتعويضها عما تعرضت له في الماضي.

تاسعا: لقد كان قرار خادم الحرمين الشريفين تشكيل هيئة لحقوق الإنسان، والجمعية الوطنية لحقوق الإنسان، من الخطوات المبشرة التي علقت عليها الآمال. لكننا نجد الآن أن كلا من الهيئة والجمعية قد تحولتا إلى ما يشبه دائرة بيروقراطية تقوم بدور محدود في الدفاع عن حقوق المواطنين، وتغفل الكثير. ومن أسباب هذا التراجع تدخل الحكومة في تعيين أعضائهما، فضلا عن رفض الكثير من الأجهزة الحكومية للتعامل معهما

لذلك يجب أن تكون صيانة حقوق المواطن والمقيم وحمايتهم من العسف والإذلال في رأس الأولويات لأي حكومة ومجتمع. ولهذا نطالب بإلغاء القيود الحكومية المفروضة على الهيئة والجمعية، وضمان استقلالهما في إطار القانون، كما نطالب بتشريع حق تكوين جمعيات أهلية أخرى للدفاع عن حقوق الإنسان.

عاشرا: لا كرامة من دون عيش كريم. لقد انعم الله على بلادنا بخير كثير، لكن شريحة كبيرة من مواطنينا تشكو الفقر وضيق ذات اليد. وشهدنا تأخر الحكومة في علاج مشكلة البطالة والسكن، وتحسين مستوى المعيشة، ولا سيما في المناطق القروية وحواشي المدن، وبين المتقاعدين وكبار السن، ولا نرى مبرراً للفشل في وضع حلول لهذه المشكلات. ونعتقد إن عدم طرح هذه القضايا للنقاش العام، وإغفال دور القطاع الخاص والمجتمع المدني عند التفكير في مثل هذه المشكلات، والنظر إليها بمنظار تجاري بحت، قد حولها من مشكلات إلى معضلات، وأصبحت من ثم أسباباً لإذلال المواطنين والتضييق عليهم.

حادي عشر: كشفت السنوات الماضية عن تفاقم العبث بالمال العام، وسوء إدارته، الأمر الذي يستوجب قيام مجلس الشورى المنتخب باستخدام صلاحياته في مراقبة ومحاسبة كافة الأجهزة الحكومية. وله أن ينشئ الهياكل والأجهزة الإدارية المستقلة والقادرة على تأدية مهامها الرقابية، وإعلان ما تتوصل إليه للشعب، وخاصة ما يتعلق منها بالفساد الإداري وسوء استخدام السلطة والعبث بالمال العام من قبل الأجهزة الحكومية. ونؤكد في هذا المجال على ضرورة اعتماد مبدأ الشفافية والمحاسبة، وإقامة إطار مؤسسي لضمان هذين المبدأين، يتمثل في: أ» إقامة هيئة وطنية للنزاهة، تتمتع باستقلالية وحصانة في المراقبة، وإعلان نتائج التحقيق إمام الرأي العام.

ب» تمكين المواطنين من الاطلاع على استخدامات المال العام من جانب الأجهزة الحكومية، وإلغاء القيود التي تمنع الصحافة من كشف المعاملات التي يشتبه في كونها تنطوي على فساد.

ثاني عشر: لقد قفزت عائدات البترول خلال الأعوام الخمسة الماضية إلى مستويات عالية، وتوفرت للحكومة أموال طائلة، كان ينبغي الاستفادة منها، وترشيد إنفاقها، بدلاً من تبذيرها في مشاريع باهظة الكلفة وقليلة الجدوى. لهذا نطالب بضرورة إعادة النظر في الأسس التي توضع على أساسها خطط التنمية الخمسية، وتبني إستراتيجية طويلة الأمد للتنمية الشاملة، تركز على توسيع قاعدة الإنتاج الوطني، ووضع الأساس لمصادر اقتصادية بديلة، وتوفير الوظائف، وتعميق مشاركة القطاع الخاص في تقرير السياسات الاقتصادية.

في الختام نؤكد على دعوتنا للقيادة السياسية، لتبني برنامج الإصلاح المقترح.

ولكي يثق الجميع في صدق النية والعزم على الإصلاح فانه يتوجب البدء بأربع خطوات فورية:

1 – صدور إعلان ملكي يؤكد عزم الحكومة على الأخذ ببرنامج الإصلاح السياسي، ووضع برنامج زمني محدد للشروع فيه وتطبيقه.

2 – الإفراج الفوري عن السجناء السياسيين، وتقديم من ثبت ارتكابهم لجنايات إلى المحاكمة دون تأخير، مع تامين الضمانات القضائية الضرورية لكل متهم.

3 – إلغاء أوامر حظر السفر التي فرضت على عدد كبير من أصحاب الرأي.

4 – رفع القيود المفروضة على حرية النشر والتعبير، وتمكين المواطنين من التعبير عن آرائهم بصورة علنية وسلمية. ووقف الملاحقات التي يتعرض لها أولئك الذين يعبرون عن رأيهم بصورة سلمية.

إننا إذ نوجه هذا الخطاب لقيادتنا السياسية ومواطني بلادنا، فإننا نؤكد على تضامن الجميع، الشعب والحكومة، في مواجهة الإخطار المحدقة بنا، وتلافي أي مفاجآت غير متوقعة. ونثق في استيعاب الجميع للدروس المستفادة مما جرى في الدول العربية الشقيقة.

إن مواجهة التحديات لا تتم إلا بإصلاح جدي وشامل وفوري، يجسد المشاركة الشعبية في القرار، ويعزز اللحمة الوطنية، ويحقق آمال الشعب في وطن مجيد وجدير بكل خير.

والله من وراء القصد وهو الهادي إلى سواء السبيل.

المصدر:

http://www.saudireform.net/

http://www.facebook.com/pages/?????-????-???????/191977140835404?sk=info

 

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: