شيرين عبادي: بعد الثورات العربية..أنا متفائلة..ربما في تونس أكثر من مصر

نشر بتاريخ : 29 مارس 2011

ترجمة – نهي العربي

شيرين عبادي..سيدة إيرانية تمتهن المحاماة في مجال حقوق الإنسان، حصلت على جائزة نوبل للسلام في عام 2003، وقد تقلدت منصب رئيس محكمة طهران من الفترة 1975-1979 ثم أجبرت على تقديم استقالتها بعد قيام ثورة إيران عام 1979.

أسست جمعية لحقوق الطفل، و لها من الكتب “دراسة الجوانب القانونية لحقوق الطفل في إيران (1994)، وتاريخ وتوثيق حقوق الإنسان في إيران (2000)”.

 

 

تجري معها حوار عن مصير الدول العربية من حركة الثورات القائمة بها ومدى تأثيرها على حقوق النساء بها، دينيز كانديوتي أستاذ الدراسات الشرقية والأفريقية بجامعة لندن.

 

تقدم حاليا موجة الاحتجاجات والتظاهرات التي يشهدها العالم العربي عددا من الفرص الجديدة والمخاطر، كأحد المناصرات لحقوق المرأة والمدافعات عنها من خلال معاصرة الثورة الإيرانية، كيف ترين تلك الاحتمالات؟ 

أود التركيز على مثالي تونس ومصر من بين الدول العربية، للاختلاف الواضح بينهم، تونس على سبيل المثال، تواجد المرأة في المجتمع المدني قوي جدا، فحكومة الحبيب بورقيبة على الرغم من كونها استبدادية إلا أنها روجت للعلمانية وغيرت عدد من القوانين لصالح المرأة.

نتيجة ذلك تجد أن وضع النساء في تونس هو الأفضل بين كثير من الدول العربية فهناك سيدات ناشطات في مجال العمل العام كسهير بن حسن، مثال تقدمي للغاية لامرأة تشغل منصب رئيس الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان الفيدرالية، واحدة من أكبر منظمات حقوق الإنسان في تونس.

 

وماذا عن مصر؟

تواجدت في مصر منذ ثلاث سنوات في زيارة هالني فيها ما رأيته من ازدياد عدد الشابات المحجبات، اللائي ذكرن أن ذويهن لم يكنوا احتراما لهويتهم الوطنية، كانوا جميعا ضد نظام مبارك، كان هناك أيضا حركات معارضة علمانية لكنها لم تصمد كثيرا ضد التحرش والمضايقات، ولأنك لا تستطيع أن تغلق المساجد، فقد قويت شوكة المعارضة الإسلامية بالمقارنة بأي معارضة أخرى، فصار فصيل الإخوان المسلمين هم الأقوى، ولأن مثال إيران مخيف للنساء، فلكي يبددوا تلك المخاوف، أقروا بأن الثورة المصرية لم تكن إسلامية وإنما حركة وطنية تشارك فيها المسلمين والمسيحيين جنبا إلى جنب، وأنهم سيدعمون نموذج السلطة المدنية، هل سيلتزموا بوعودهم أم يتغير الموقف؟، لازال الوقت مبكرا للحكم. إلا أن النساء المصريات أكثر حظا لأنهن شاهدن ما حدث في الثورة الإيرانية وكيف اختطفتها الحكومة الإسلامية وغيرت القوانين وألغت المكاسب التي حصلت عليها المرأة، وبالتالي فسيقفن للدفاع عن حقوقهن، فلقد كانت إيران درسا للنساء في المنطقة العربية بأسرها.

 

بماذا تنصحين الحركة النسائية بمصر؟

أهم نصيحة أتوجه بها لهن هي: لا تدعن أي حكومة تضعكن في موقف التخيير بين الحقوق والإسلام، لا تدعن أحد يضعكن في هذا العمى. الحكومات التي تأخذ من الإسلام عنوانا لها بتعريفها الخاص تضع الشعوب في هذا المأزق والاختيار الخاطئ حتما، فيسألونكِ هل تتقبلين القوانين وتكونين مسلمة أم تعترضين وتكونين غير مسلمة؟، تلك هي الطريقة التي انتهجتها حكومة إيران، فالمتدين يصيبه هذا السؤال بالارتباك، لذا لا يجب أن نصل للنقطة التي تعطي فيها الحكومة لنفسها الحق في أن تطرح هذا السؤال. الخروج من تلك الدائرة المغلقة هو بالفهم الصحيح للدين و تشجيع النساء لمعرفة مختلف الآراء الفقهية، حتى يأتي الوقت الذي تقول فيه الحكومة للمرأة هذا هو الإسلام، تستطيع بالحجة أن تعارض.

 

هل تعتقدين أن الحركة النسائية في مصر ومنظمات حقوق المرأة ستكون قادرة على تشكيل تحالفات واسعة؟

لو رأت النساء المصريات أن حقوقهن المشروعة في خطر، حتما سيتحدن في النهاية، ذات الأمر حدث في ايران، في بداية الثورة لم يكن أحد يحب الحديث معي لكن مع مرور الوقت، صار الجميع يتحدث وربما بأصوات أقوى من صوتي، التجربة تقول أن النساء حين يعانين من الظلم يتحدن في صف واحد.

 

دعينى أمارس الدور السلبي المتشائم هنا، يوجد الكثير من الدساتير الحديثة في الدول العربية تمنح الرجال والنساء حقوق مواطنة متساوية، لكن بالنظر إلي قانون الأحوال الشخصية، تجدي أن النساء لا يتمتعن بحقوق متساوية في الميراث، الطلاق، حضانة الأطفال، ناهيكي عن موضوع تعدد الزوجات، وبالتالي يمكن الجدال مع ما ذكرتيه سابقا أن تلك الحقوق المهضومة لم تجعل النساء يتحدن؟

دعني أصحح تلك النقطة، لا يوجد دستور في الدول العربية يوافق على منح المرأة حقوقا متساوية، لأنها دائما تستند على أن مرجعيتها من الشريعة الإسلامية، وبالتالي فكل الدساتير لها مظهر المساواة بين الرجل والمرأة لكن تظل القوانين معتمدة على الشريعة، والشريعة يفسرها من هم في السلطة، فيبقى السؤال الذي لا يجد إجابة دائما، من يُعَرِف الإسلام؟

 

 

نحن الآن نشهد صياغة دساتير جديدة. كمحامية هل تعتقدين أنه من الممكن أن تكون تلك الدساتير قادرة على معالجة عدم المساواة للمرأة؟

كل هذا يتوقف على العملية السياسية، فالأحزاب السياسية لها دور هام في هذا الصدد ولكن المشكلة في البلدان الواقعة تحت الحكم الاستبدادي لسنوات هو أن الأحزاب السياسية لا تملك تلك الكمية من الطاقة، من ناحية أخرى، يجب أيضا أن نأخذ في الاعتبار أنه لا يمكن الحصول على حقوق مثالية في مجتمع مرة واحدة، بل هي عملية تدريجية.

على سبيل المثال، ما حصل في أفغانستان، كتبوا دستورا جديدا منح المرأة حصة في البرلمان، لجلب النساء من العزلة السياسية في العالم.

لكننا شاهدنا أنه عندما خرجت المرأة للحديث عن حقوق المرأة في البرلمان، أجبرت على الخروج من البرلمان، في الواقع، فقدت حصة النساء معناها.

فمن الممكن أن نتصور أن نتمكن من كتابة الدستور المثالي، لكن هل سيصاحب ذلك تغييرا في القانون؟ أشك.

 

إذن ما تريدين قوله، أن القانون يصبح فاعلا فقط حين يصبح المجتمع جاهزا له؟

بالطبع، لذلك كمحامية أرى أن القوانين لابد أن تهدف لتطور المجتمع، وتسبق ثقافة أفراده بخطوة للأمام، خطوة واحدة فقط حتى لا تكون مجرد حبرا على ورق، لذا فالقائمون على عملية إعادة كتابة القوانين لابد أن يكونوا على علم واف بطبيعة مجتمعاتهم حتى لا يكتبوا أهدافا مستحيلة التحقق.

 

كمحامية عن حقوق الإنسان، أتصور أنكِ تأيدين أهداف المساواة بين الجنسين المنصوص عليها في الصكوك الدولية. هل تعتقدين أنه من الممكن سد الفجوة بين الحقوق الممنوحة للمرأة في الأطر العالمية لحقوق الإنسان والأطر القانونية الحالية للبلدان المسلمة؟

نعم، ولكن هذا لا يمكن تحقيقه إلا من خلال عملية تدريجية. مثال، مجتمعات مثل البحرين أو ليبيا حيث تعدد الزوجات أمر شائع، كيف يمكنك تغيير هذا القانون بين عشية وضحاها والحظر التام لتعدد الزوجات؟، الخطوة الأولى هي تمرير قانون يؤكد أن القرآن ينص على هذه الممارسة فقط عندما يمكن تأسيس العدالة المطلقة بين الزوجات، والعدالة لا تتكون فقط من المال والدعم المادي ولكن أيضا من الحب والرعاية. هكذا، يمكن أن يظل تعدد الزوجات لكن بشروط أكثر صرامة، ويكون للزوجة التي تزوج عليها زوجها الحق في الحصول على الطلاق. هذا ليس قانونا مثاليا، بل هو في الحقيقة بعيد كل البعد عن المثالية. ولكنه الخطوة الأولى لجعل المجتمع أكثر استعدادا لقبول مزيدا من التغييرات.

أما التغيير الفوري فلن ينتج إلا تزوج الكثير من الرجال دون التسجيل القانوني لتلك الزيجات، وستبقى النساء صامتة. وأكرر، لا يمكننا كتابة القانون يغير كل شئ بين عشية وضحاها، وإلا ماذا سيكون مصير هذا القانون؟ و هل سيراه الناس في صالحهم؟. إن واجب المحامي أن يعرف جيدا طبيعة المجتمع الذي يسن له القوانين، وفي الوقت نفسه الأخذ في الاعتبار جميع معايير حقوق الإنسان من أجل توجيه المجتمع في هذا الاتجاه.

 

عندما تقولين “المجتمع” ليس مستعدا، هل تعنين أن الرجال ليسوا على استعداد؟ أم أن العديد من النساء قد يعترضن على قانون حظر أو تقييد تعدد الزوجات؟

نعم، تعدد الزوجات أمر خطير مجتمعيا ولكنه يروق للرجال! سأطرح عليكِ السؤال التالي : من أين تأتي السلطة الأبوية؟ هل يتعلمها الرجل من والده فقط؟  أم من رؤيته لطاعة أمه ورد فعلها لاحقا بالذهاب بعيدا لتبكي بهدوء؟ للأسف، أحد حاملي الثقافات الأبوية هن من النساء، على الرغم من أنهن يقعن ضحايا لذلك. أقارن هذا بمرض الهيموفيليا، سيولة الدم، مرض وراثي ينتقل من الأم إلى الابن، كذلك هي الثقافة الأبوية. حجتي هي : لا تعامل البشر كضحايا ولكن أخبرهم بالمسؤولية التي تقع على عاتقهم لمحاربة تلك الثقافة، وعندما ترى النساء كضحايا فقط، فأنت تتناسى مسؤوليتهن.

 

سؤال أخير خاص بهذا السياق، لقد تحدثتِ عن ضرورة وجود عملية تدريجية لإصلاح القانون، ولكن هذه العملية مستمرة بالفعل منذ مدة طويلة جدا، على سبيل المثال، اقترح القانون المدني العثماني قانونا منذ فترة طويلة في نهاية القرن 19 يجعل تعدد الزوجات أكثر صعوبة ومشروطا بموافقة الزوجة الأولى، وجرت إصلاحات مماثلة  في أجزاء كثيرة من العالم المسلم، لكن الخميني كان قادرا على عكس كل تلك الجهود بين عشية وضحاها؟

لا ، لم يغير الخميني القوانين بين عشية وضحاها وإلا لم يكن ليتواجد أناس مثلي، لقد تغير القانون لأنهم كانوا يملكون السلطة السياسية. لكن المجتمع لم يقبل ذلك، لهذا السبب، حمل الناس حيواتهم على أيديهم وحاربوا ضدها. في البداية لم نكن أعدادا كبيرة لسببين، أولهما سبب سياسي، فكان اليسار وبعض الأحزاب العلمانية تقول أن هذا لم يكن الوقت المناسب لمناقشة هذه المسائل، وأن هذه القضايا الهامشية من شأنها أن تبعدنا عن أهدافنا الرئيسية. و دعى أكبر حزب يساري في إيران النساء لارتداء الحجاب، الذي لم يكن للغرابة اجباريا في إيران وكانت ترتديه فقط النساء اللائي يعملن في الهيئات الحكومية، ولكن في الشارع  كنا نستطيع السير دونه. السبب الثاني هو أنه كان هناك عددا أقل من النساء المتعلمات مقارنة بالآن، وكان رأي الأغلبية متكون في معظمه من النساء التقليدية. تدريجيا خرجت المرأة التقليدية من المنازل، ولدت الحداثة في الشوارع، والمرأة التي تخرج إلى الشارع لا يمكن قمعها، المرأة الجامعة لا يمكن قمعها، المرأة التي تعمل وتتقاضى أجرا لا يمكن قمعها. لذلك ، زاد مؤيدونا تدريجيا والنساء اللائى كنّ في بداية أعدائنا هن الآن أكثر راديكالية منى، وأنا سعيدة بذلك. كنت أشعر بالوحدة في بداية الثورة، لكن الآن أعتقد أننا الأغلبية. ولم تنجح الفصائل الموالية للخميني لنشر ثقافته الموحدة القسرية.

 

في إجابة سؤالك الماضي ذكرتِ دعوى الأحزاب العلمانية أن حقوق المرأة هي مسألة ثانوية، وأنه ليس هذا هو الوقت المناسب لوضعها على جدول الأعمال، وكذلك سلبية بعض النساء التقليدية في العالم العربي، هل تعتقدين أن الطريق الذي مضت به إيران هو الطريق المقرر على كل نساء البلاد العربية؟

لا يجب علينا جميعا أن نعيد اختراع العجلة، لابد من التعلم من تجارب البلاد الأخرى، وهنا تأتي فائدة ثورة الاتصالات بين الدول ولهذا يكرهها الحكام بشدة.

 

إذن فأنتِ متفائلة بشأن مستقبل الحركات النسائية المناصرة لحقوق المرأة في تونس ومصر؟

نعم أنا متفائلة تجاه الوضع، ربما في تونس أكثر من مصر، لكن على أي الأحوال سيحصلن على حقوقهن، وإن بعد فترة من الوقت، لكنه حتما سيحدث.

 

هل ترين يوما ممكن أن تخرج فيه مظاهرات للمطالبة بحقوق المرأة تضم الرجال بجانب النساء؟

نعم، وبالتأكيد في إيران، لقد كان لي بعض الزبائن الذكور الذين جاءوا لمظاهرات النساء، وتم إلقاء القبض عليهم وزج بهم في السجون. إن الكفاح من أجل حقوق المرأة والديمقراطية وجهان لعملة واحدة، والنساء اللائى يناضلن من أجل المساواة في الحقوق هن جزء من نسيج الديمقراطية. لقد فهم الرجل الإيراني هذا وأدرك أن الانتصار لحقوق المرأة هو بداية الديمقراطية.

 

لقد احتشد النساء في الشوارع العربية من خلال الاحتجاجات في شارع بورقيبة في تونس، وميدان التحرير في القاهرة. ولكن حدث هذا من قبل. ما هو الضمان أنهم لن يدعين للرجوع للمنازل مرة أخرى بعد تغيير النظام؟

لا يوجد أي ضمان، و تلك هى تجربة المرأة الإيرانية التى تناضل من أجل حقوقها لمدة قرن الآن. الضمانة الوحيدة هي إرادة الشعب في بحثهم عن الحرية.

 http://horytna.net/Articles/Details.aspx?AID=31597

لقراءة الحوار بالانجليزية

http://www.opendemocracy.net/5050/shirin-ebadi/shirin-ebadi-who-defines-islam

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: