الحظر المفروض على قيادة المرأة هو جزء من التمييز وعدم الوفاء بالوعود من قبل الحكومة السعودية

نشرت في : صحيفة الغارديان
16 يونيو 2011نادية خليفة
المواد ذات الصلة :
أبدية القصر 
نادية خليفة ، الشرق الأوسط باحثة حقوق المرأة 

بذلت الحكومة السعودية وعودا كثيرة للمرأة. قبل ست سنوات ، وعدت بمنحهن حق المشاركة في الانتخابات البلدية في الوقت الذي أنكرت حقهن في المشاركة في الانتخابات البلدية الأولى، و لن يسمح لهن بأن يشاركن الآن سوى بالتصويت على المرشّحين بينما لا تزال النساء محرومات من الحق في التسجيل كناخبات. في عام 2009 ، خلال استعراض المملكة العربية السعودية في مجال حقوق الإنسان في الأمم المتحدة ، وعدت أيضا إلى تنقيح “نظام ولاية الذكور” النظام الذي يحد من حرية المرأة في الحركة. ولم يتم عمل شيء بخصوصه بعد ذلك بعامين. ومنذ عام 2005 على الأقل ، قال الملك عبد الله وكبار الشخصيات الأخرى قالوا انهم سيدعمون إلغاء الحظر المفروض على قيادة النساء للسيارات. هذا الوعد أيضا ، وحتى الآن لم يتم الوفاء به. وعندما تجرأت منال الشريف على القيادة ، وهي امرأة عمرها 33 عاما من السعودية،  خلال الشهر الماضي ، فإن السلطات السعودية لم تعتقلها فقط ، ولكن أيضا وجهت لها التهم بالتسبب في الاضطرابات الاجتماعية وتدمير النسيج الأخلاقي لبلادهم لنشر شريط فيديو لنفسها وهي تقود على موقع يوتيوب. قد يعتقد مسؤولون سعوديون ان اعتقال شريف من شأنه أن يردع غيرها من النساء من القيام بنفس الشيء. بل على العكس تماما : الحملة على Facebook Women2Drive تحصد المزيد من الدعم ودعت النساء في جميع أنحاء المملكة الذين لديهم رخص القيادة الدولية “لحملة في 17 حزيران، يونيو”  احتجاجا على الحظر.حتى وجود مجموعة أخرى على الفيسبوك مع 500  من الأعضاء يتعهدون بضرب النساء إذا قمن بالقيادة  في 17 حزيران لا يبدو أنها أخافت النساء.منع النساء من قيادة السيارات يجعل حياتهن أكثر صعوبة.  أوضحت منال الشريف لماذا قامت بالمبادرة بنفسها وقادت احتجاجا أنها في وقت متأخر في إحدى الليالي لم تتمكن من الحصول من يقلها إلى المنزل من العمل. فشقيقها لا يجيب على الهاتف، ولم يكن لديها سائق في ذلك الوقت ، وكان عليها البحث عن سيارة أجرة في ذلك الوقت. إذا كان مسموحا لها بالقيادة كان بإمكانها وقتها أن تعود بنفسها إلى منزلها…العديد من النساء السعوديات الأخرى لا يتوفر لهن أحد الأقارب الذكور للتوصيل متى ما احتجن و لا يمكن للعديد منهن أن ينفقن أكثر من 180 £ لتوظيف سائق. في الشهر الماضي ذكرت صحيفة الرياض ان الشرطة أوقفت امرأة من محافظة الرس لقيادة سيارتها إلى متجر لشراء لوازم البقالة. و بدلا من مرافقة السائقة واثنتين من رفيقاتها الإناث إلى منازلهن، طلبت الشرطة من النساء الاتصال بأحد أقاربهن الذكور لإعادتهن، و لم يكن عند السيدات أي قريب ذكر فاضطررن للاتصال بأحد الجيران لإعادتهن لمنازلهن،  ولكن  يبدو أن هناك المزيد من النساء اليوم من جدة ، والرس، والرياض يتحدين الحظر و يجلسن خلف عجلة القيادة.لا يوجد قانون مدني أو ديني يحظر المرأة السعودية من قيادة السيارات. أصدر رجال الدين السعوديين فتوى غير ملزمة ، أو فتوى دينية ، في عام 1991 تحظر النساء من قيادة السيارات ، وبعد محاولة لجيل سابق للاحتجاج على الحظر ، وضعت وزارة الداخلية مرسوما يقضي بأن المرأة لا يجب أن تقود، ولا يمكن إصدار رخص القيادة السعودية سوى للرجال فقط.

المملكة العربية السعودية هي البلد الوحيد في العالم لحظر قيادة النساء للسيارات ، ولكن هذا هو جزء من نظام أوسع نطاقا من أشكال التمييز ضد المرأة. في المجتمع السعودي ، لا يسمح للنساء بتقرير أي شيء في حياتهن اليومية سوى بموافقة أولياء أمورهن الذكور، وعادة ما يكون الزوج أو الأب الأخ أو حتى الابن. هذا يعني أنهم لا يستطعن العمل أو الدراسة أو السفر من دون موافقة مسبقة من الذكور. لا يستطعن الوصول إلى بعض أنواع الرعاية الطبية ، وأنهم لا يستطيعون عادة تقديم شكوى حول العنف المنزلي دون وجود ولي الأمر ، الذي قد يكون هو نفسه المعتدي.

وهيومن رايتس ووتش قدمت تقريرا في عام 2008  “القصر إلى الأبد” لتوثيق الانتهاكات ضد المرأة السعودية الناشئة من نظام وصاية الرجل وسياسات الفصل العنصري. و حملة المطالبة بالقيادة تترمز إلى تمييز أكبر من مجرد عدم السماح للمرأة بالقيادة…

وقد أشاد الملك عبد الله عبد العزيز المرأة السعودية دوليا لإنجازاتهم في مجال التعليم العالي ، ومهاراتهن العملية. على الرغم من المديح ، لا تزال النساء في السعودية مواطنات من الدرجة الثانية في بلدهم ويواجهن التمييز في كل يوم.  يملك الملك السعودي خيارا بجعل يوم 17 يونيو : يوم السماح للنساء بقيادة السيارات ، وبالتالي فتح الطريق إلى ممارسة مجموعة كاملة من الحقوق ، أو يمكن له الاستمرار على نفس المسار القديم بتقديم الوعود الفارغة

المصدر:

4 Responses to الحظر المفروض على قيادة المرأة هو جزء من التمييز وعدم الوفاء بالوعود من قبل الحكومة السعودية

  1. Susanna Speier قال:

    If the Saudi price lets a woman fly his plane and speaks of wanting to see women in key positions, why isn’t he advocating on behalf of Manal and the Women2Drive campaign?
    a

  2. Hala قال:

    My own guessing is that the prince can’t offer much support (politically) besides hiring females in his own kingdom:)

  3. انا اتمنى المللك الموافقة لقيادة النساء في السعودية ليش مايسوقو اعطونا سبب واحد ليش عشان الثيران الجيعانه او الاعدار الي لو كان عالم او مفكر اسلامي فكرفيها يجدان سياقة المراءةجائزه وبي اسباب او بدون الله سبحانه وتعالى خلق لنا عيون لكي نغض ابصارانا بها وليس لكي نرميهاهنا وهناك ليش في الكويت ليش في قطر ليش في عمان ليش في البحرين ليش في اليمن ايش السبب يعني بنات هالدول ماهم عفيفيات ؟؟؟؟؟؟اللله خلق لنا عقول نفكر بها مو عشان عادات وتقاليد ياناس الله عظيم والرسول وامهات المومنين من الصحابيات اقتدوا صح وانا بدوي من اصل ونسب عالي في اليمن واصلكم يالعرب من فين؟؟؟؟؟

  4. bero قال:

    المرأه السعوديه موااطن بل قيمه ولامره سمعت ببلد الانسان يأخذ حقوقه من اهله او ولي امره الي هو انسان مثله مة من نظام دوله وقانون يسري عالجميع
    ولايه الرجل على المراه اكبر عنصريه وتمييز

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: