المملكة العربية السعودية و نساءها

 عن النيويورك تايمز

نشر في سبتمبر 26, 2011

الملك السعودي عبدالله يستحق التقدير لقراره المتأخر طويلا بمنح النساء في السعودية حق التصويت، للترشيح في الانتخابات البلدية و التعيين كعضوات كاملات في مجلس الشورى، الذي يقدم المشورة و النصح للحكومة.  إنها الخطوة الأولى لتحريك البلاد إلى العالم الحديث و لكنها ليست كافية بالمرّة.

قائمة الحقوق الأساسية الممنوعة على النساء السعوديات طويلة و مخجلة.  الرجال –وهم الآباء و الأزواج- يتحكمون في قرارات النساء بالسفر و العمل و تلقّي الرعاية الصحية و دخول المدارس و إنشاء الأعمال.  النساء ممنوعات أيضا من القيادة.

حتى بعد قرارات الأحد، ان تتمكن السعوديات من التصويت و الترشّح للانتخابات البلدية حتى العام 2015- بالرغم من أن الانتخابات الحالية مقررة هذا الخميس- و سيحتاجون إلى موافقة أولياء أمورهم الذكور لممارسة هذه الحقوق.

الملك بلا شك يحاول دعم التغييرات الجذرية نحو الديمقراطية التي ألهمتها التغيرات في تونس و مصر و ليبيا.  في مارس عندما حاول الناشطون السعوديون إطلاق ثورة قام الملك بمنع المظاهرات و أعلن عن تقديم ما يقارب 130 بليون دولار للإنفاق العام.  لكن الملك بالرغم من ذلك يعتبر نفسه مصلحا.  و للتأكيد على ذلك سيتوقف عن الانقياد إلى التيار المحافظ المتشدد من العائلة المالكة و الوهابيين المتطرفين المصمّمين على إبقاء المرأة السعودية في الأغلال.

على القوانين أن تتغير حتى تسمح بحماية النساء المغتصبات و المتعرضات للعنف المنزلي.  المنع العتيق عن القيادة ينبغي أن يرفع.  في يونيو عندما حاولت سيدات سعوديات إطلاق مبادرة للقيادة على اعلى مستوى نتج عنها توقيف العشرات منهن و هو ما يجب إيقافه.

هناك جانب برزت فيه المرأة السعودية وهو التعليم.  و لكن بالرغم من أن النساء يمثلن 58% من خريجات الجامعات إلا أن 14% فقط منهن يدخلن غلى سوق العمل.  ماهو المستقبل الممكن للسعودية إن منعت نصف سكانها من المشاركة الكاملة في الاقتصاد أو الحياة العامة؟…

المصدر:

 

http://www.nytimes.com/2011/09/27/opinion/saudi-arabia-and-its-women.html?_r=2&ref=global

 

One Response to المملكة العربية السعودية و نساءها

  1. أيهم سليمان قال:

    لا ندري ما نقول حقاً….
    أترانا نقول شكراً نيويورك تايمز على عدالتك مع المرأة (في بلاد الحرمين) السعودية؟
    ونحن نعلم صميماً، أن آخر ما يهم الغرب هو نهضتنا وقوتنا وإرتقائنا للحضارة!

    ألهم الله الشعب على إعادة حقوق المرأة المسلوبة منذ وصول الوهابيين للحكم….
    لأن النفاق الأمريكي بالمطالبة بالحقوق لنساءنا مهين لكل رجل فيه عقل.

    الله أفتح على ابصارهم، لعلهم يصلحون ما أفسده الحكام…. فكلنا في المنقلب سواء.
    دمتم بود.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: