دور الرجال في العنف و ممارساته

 عالميا يشيع استخدام العنف بواسطة الرجال ضد النساء في المجتمعات التي تتميز بالأبوية.  وهي هنا مفهوم علمي ثقافي يعني سطوة الرجل و تفوقه في الأسرة و خضوع المرأة و دونيتها في العلاقة الأسرية و في المجتمع عموما.  و تثبت الدراسات حول العالم أن للأبوية أو التحيّز الجنسي دورا كبيرا في ترسيخ ممارسات العنف ضد المرأة نبوعا من الحفاظ على الأدوار التقليدية لكل من الرجل و المرأة في الأسرة و  المجتمع.  و التحيّز الجنسي أو السيكسيزم ينشأ لهيمنة الذكور على الإناث و ذلك عبر الاعتقادات و الممارسات الثقافية و الاجتماعية و الدينية و السياسية.  وهي ظاهرة تراكمية نشأت تاريخيا عير عدة قرون.  و نتيجة لمفاهيم التحيّز الجنسي يتم ترسيخ الأدوار التوقّعة من كل جنس، فيؤكد الأهل على أولادهم نمطا معينا في السلوك كالتصرف بقوة و رد الصاع بصاعين مثلا أما الفتيات فيتم تدريبهن على الخضوع و السلبية.  و بينما يتعلم الأطفال الأدوار المتوقعة لهم بحسب الجنس يتعلمون أيضا كيف يتعاطون مع الجنس الآخر و يستمر ذلك لمرحلة النضج.  و بحسب جربر فإن الأنثوية مرتبطة عادة بخصال التواصل:الدفء، الاهتمام، و الالتواصل مع الغير، و الأبوية مرتبطة بخصال الفعالية: التحكم بالنفس و القدرة على فرض إرادته على من حوله.

عبر توارث تلك الخصال لا يقوم الرجال فقط باستخدام الإقناع و التأثير لفرض آرائهم بل يلجؤوا أحيانا للقوة و العنف و التهديد لتحقيق ما يريدون…

 و لأن الدين عامل هام في ترسيخ مفاهيم العلاقات بين البشر و منها العلاقة الزوجية فيعزو بعض الباحثين العنف ضد المرأة إلى درجة التدين  و ذلك لوجود التفسيرات الشائعة لآية ضرب الزوجات و التي تمنح الرجال مبررات للتحكم بزوجاتهن عبر ضربهن بناء على عدد من الأسباب كالامتناع عن الزوج أو الخروج بلا إذنه أو غير ذلك.

بعض الدراسات النادرة في المنطقة العربية تناولت مفهوم استخدام العنف ضد المرأة عند الرجال العرب.  إحدى هذه الدراسات تمت على عينة من الرجال الأردنيين… و بحثت الدراسة تالمفاهيم الستة التالية حول ضرب الزوجات في رجال العينة: تبرير ضرب الزوجات، لوم الزوجات على العنف الزوجي، اعتقاد أن العنف يقوّم سلوك الزوجات، مساعدة النساء المعنّفات،  أزواج مسؤولين عن تصرفهم العنيف، عقاب الأزواج المعنّفين.

و بحثت الدراسة أيضا أعمار الرجال و تصورهم للدور المتوقع من كل جنس و تدينهم و نظرتهم للأبوية الأسرية  و توقعات كل زوج من الأخر كعوامل تفسر مواقفهم من العنف ضد النساء….

أظهرت نتيجة الدراسة أن ما معدله 52%- 70.2% من الرجال في العينة يوافقون على ضرب الزوجات كحق للزوج في حال استمرارها في عصيان الزوج أو قلة احترامها لوالديه أو إخوته.  كلما كان  الرجل أكبر سنا و أقل تعليما و أقل كسبا كان أكثر تبريرا لضرب الزوجات… أظهرت الدراسة أيضا أنه كلما ازدادت درجة التدين كلما ازداد تبرير الرجال لضرب الزوجات و لكن كان العامل الأهم بين الرجال هو إيمانه بالأدوار التقليدية لكل من المرأة و الرجل

 ، أظهرت الدراسة أيضا أن معظم المشاركين 47% – 75% يعزون اللوم في ضرب الرجل لزوجته على تصرفات المرأة نفسها، كما كان 60% من المشاركين مقرين بألم الزوجة من الضرب و لكن بفائدة الضرب في تقويمها، و هي أيضا اعتقادات شائعة بين الأكثر تدينا….

يرى المشاركون ان مسألة العنف ضد الزوجات مشكلة خاصة و أسرية و لا يجب اعتبارها مشكلة اجتماعية…. و لذلك فهم لا يحبذون تدخل أطراف أخرى كالخدمات الاجتماعية و عبّر غالبية المشاركين عن ، عدم تدخلهم في حال معرفتهم بوجود امرأة يضربها زوجها

وهو ما يفسّر النسبة البسيطة من المشاركين ممن حمّلوا الرجال مسؤولية العنف ضد الزوجات و بالتالي عقاب الزوج المعنّف…

3 Responses to دور الرجال في العنف و ممارساته

  1. تنبيه: تغريداتي حول العنف بمناسبة اليوم العالمي للعنف 2011 « مدونة حقوق المرأة السعودية

  2. تدوينة اكثر من رائعة و محتوى ثرى و مثمر

    شكرا جزيلا

  3. بيان قال:

    المشكلة التي تجعل من العنف ضد النساء مشكلة مستمرة هو الصلاحية المطلقة لرجل المعطاة له من المجتمع و القانون خصوصا اذا اطلعنا على مايحدث في السعودية على سيبل العرض لا الحصر
    شكرا عظيمة دكتورة هاله

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: